Home » Special Melody » المؤسسة السورية للمخابز لميلودي: نقدم الخبز بشكل شبه مجاني .. وندعو التجار للإعلان على كيس الخبز فهو أهم من السوشيال ميديا

المؤسسة السورية للمخابز لميلودي: نقدم الخبز بشكل شبه مجاني .. وندعو التجار للإعلان على كيس الخبز فهو أهم من السوشيال ميديا

أكد مدير عام المؤسسة السورية للمخابز جليل إبراهيم لميلودي إف إم أن “تكلفة كيلو الخبز حوالي 250 ليرة ويباع بـ 38 ليرة سورية، علماً ان وزن الربطة كيلو و300 غرام وتباع بـ 50 ليرة، أي أن حجم الدعم للخبز حوالي خمس أضعاف ويباع بشكل شبه مجاني، وهذه القيمة الكبيرة من الدعم يجب أن تبادل بتقدير المواطن والحفاظ على قيمة هذه المادة”.
وأضاف إبراهيم في حديثه مع الصحفي حازم عوض ضمن برنامج مين المسؤول إن “الطاقة الإنتاجية لدينا تبلغ 10 ربطات خبز بالدقيقة إذا لم يحصل أي عطل بالفرن، وبالتالي في دقيقة واحدة يحصل 3 مواطنين من الكوة على الخبز، أي كل ربع ساعة تقريباً يحصل 50 مواطن على الخبز”.
وحول الازدحام على الأفران، قال إن “مخابزنا الآلية يتواجد الخبز فيها دائماً ولا يوجد على نافذة البيع فيها أي ازدحام على عكس المخابز الاحتياطية المزدحمة دائماً لأن طريقة التسويق فيها مرنة أكثر عبر الحصول على الربطة بدون تعبئة وثقافة الحصول على الخبز الطازج فوراً”.
وتابع “الكوات التي تعمل بالقرب من الأفران والتي تبيع الخبز مغلفاً وجاهزاً بسعر 60 ليرة سورية، تعمل منذ الصباح حتى الساعة 3 ظهراً كون المعني بالبيع موظف في النهاية، لكننا سنوظف شخص مسائي لفتحها وقت أطول وخاصة قرب أفران ابن العميد في ركن الدين”.
وفيما يخص الإعلانات على أكياس الخبز أردف إبراهيم: “نحن جاهزون لطبع الإعلان على كيس الخبز وناشدنا التجار والفعاليات والشركات للتقدم، وسيتم الترويج لذلك عن طريق الجرائد والإذاعات، علماً أنه إذا طباعة الإعلانات على أكياس الخبز يحولنا إلى شركة رابحة، وهذا الأسلوب مجدي جداً للترويج للمعلنين وهو أهم من السوشيال ميديا، حيث يمكن اختيار منطقة أو فرن معين، وطباعة الإعلان عليه بحسب رغبة المعلنين”.
ونوه إلى أن التحول للربح هو استناداً إلى الواقع الراهن كمؤسسة تحصل على مواد مدعومة وتقدم منتج مدعوم، والربح سيكون من جانب آخر، وهو الإعلانات.
وأضاف: “نحن كمؤسسة لسنا خاسرين ولا رابحين فكل ما يأتي يباع بالشكل المدعوم، علماً أن المؤسسة كانت في السابق خاسرة بسبب أجور التصنيع، أما حالياً فقد تم ضبط النفقات وترشيدها وتم دمجنا مع لجنة المخابز الاحتياطية وأصبح اسمها المؤسسة السورية للمخابز وذلك ساعد على الربح لأن المخابز الاحتياطية رابحة”، وناشد مدير عام المؤسسة السورية للمخابز من يريد الإعلان على أكياس الخبز بالتقدم إلى مقر المؤسسة السورية للمخابز للاطلاع الأمور والسير فيها بحسب اتفاق وشروط فنية معينة وعقد مبرم”.

Comments are closed.