Home » Latest News » أبرز التطورات الميدانية في ريفي حلب _ ادلب

أبرز التطورات الميدانية في ريفي حلب _ ادلب

  • أفادت وكالة سانا أن الورش الفنية والآليات بدأت إزالة السواتر الترابية والعوائق على الطريق الدولي حلب- دمشق عند مدخل حلب الغربي.
  • قالت الوكالة في وقت سابق إن وحدات الجيش العربي السوري استكملت  تأمين الطريق الدولي حلب دمشق بالكامل مروراً بإدلب وحماة بعد تحرير المناطق المحيطة بالطريق ودحر التنظيمات الإرهابية من جانبي الطريق الدولي.
  • تعمل وحدات الجيش وعناصر الهندسة على تمشيط منطقة الراشدين 4 من مخلفات الإرهابيين والمفخخات والألغام وعثرت على شبكة من الأنفاق المجهزة بفتحات التهوية وتحصينات للإرهابيين إضافة إلى أسلحة وذخائر من بينها قذائف هاون وذخيرة متنوعة كما تم تفكيك عدد من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون فيها لإعاقة تقدم وحدات الجيش.
  • حررت وحدات الجيش العربي السوري بلدتي أورم الكبرى وكفرناها وجمعية الرضوان بريف حلب الجنوبي الغربي بعد اشتباكات عنيفة مع إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المتحالفة معه. وكان الجيش حرر، بلدة أورم الصغرى جنوب أورم الكبرى بريف حلب الجنوبي الغربي.
  • قالت صحيفة الوطن إن الجيش العربي السوري نفذ رمايات مدفعية وصاروخية كثيفة ضد مواقع الارهابيين في منطقتي الراشدين الأولى والثانية ومحيط حي الزهراء.
  • يواصل جيش الاحتلال التركي إرسال آليات ودبابات إلى جبهات إدلب عبر معبر كفرلوسين، محشدا قواته إلى جانب تنظيم جبهة النصرة الإرهابي، وميليشيات الإيغور والأوزبك وباقي التنظيمات الإرهابية المتحصنة غرب إدلب وحلب، وفق الصحيفة.
  • قالت الاخبار اللبنانية في تقرير ميداني “يبدو أن الهدف المرحلي للجيش السوري، والمتمثّل في تأمين طريق حلب ــــ حماة الدولي (M5)، بات باليد تقريباً، بعدما سيطر الجيش على الطريق، وبات يسعى إلى توسيع سيطرته إلى الغرب منه لكي يصبح آمناً من أيّ محاولات لقطعه مجدداً.
  • نشرت وكالة «أنا» الأبخازية الناطقة بالروسية مقطع فيديو يظهر آلية عسكرية تركية تحترق بعدما تمّ استهدافها من قِبَل عناصر الجيش. وذكر مراسل الوكالة، في مقطع الفيديو، أن «الجيش السوري دمّر 3 مدرعات تركية، وقتل طاقمها من المسلحين خلال تصدّيه لهجوم شنّه هؤلاء على مواقعه على محور كفر حلب في ريف حلب الجنوبي الغربي».
  • نفى مركز المصالحة التابع لوزارة الدفاع الروسية مزاعم تركيا عن إيقاعها خسائر في صفوف الجيش السوري في إدلب. وفيما عقد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اجتماعاً في مجلس الأمن الروسي، تناول «الموقف المتوتر حول إدلب بسبب نشاط الجماعات الإرهابية»، ذكرت وكالة «إنتر فاكس» أن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، سيجتمع مع نظيره التركي، مولود جاويش أوغلو، في ميونيخ يوم غد الأحد، على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن.

Comments are closed.