Home » خاص ميلودي » حميدي العبد الله لـ ميلودي: روسيا لن توافق على أي مشروع تركي محتمل لتحويل تنظيم النصرة الإرهابي إلى حركة سياسية

حميدي العبد الله لـ ميلودي: روسيا لن توافق على أي مشروع تركي محتمل لتحويل تنظيم النصرة الإرهابي إلى حركة سياسية

.
قال الكاتب والمحلل السياسي حميدي العبد الله لميلودي إف إم تعليقاً على أنباء تتحدث عن نية تركيا تحويل تنظيم النصرة الإرهابي إلى حركة سياسية: “أولاً مصدر الخبر غير موثوق من الجهتين سواء سكاي نيوز عربية أو المصدر المجهول من المعارضة، وأجزم أنه أقرب إلى الفبركة منه إلى الحقيقة، ثانياً بفرض أن المعلومة صحيحة أعتقد أن الأمر غير مقبول على الإطلاق من قبل روسيا لأنه تحايل، ومن المعروف أن كثير من دول العالم بما فيها الولايات المتحدة ومجلس الأمن عندما حاولت تركيا أن تقنع (النصرة) بتغيير اسمها والاختفاء وراء واجهات عديدة، حيث كان هناك موقف واضح من كل تلك الجهات بأن ذلك لا ينطلي على أحد، وروسيا اليوم تضع معيار محدد لا تتراجع عنه، وكل منطقة لا تؤول إلى سيطرة الدولة السورية تعتبر منطقة خارجة عن سيطرتها، ومن حق الدولة السورية استعادتها بالسلم أو بالقوة مهما كانت مسميات التشكيلات التي تسيطر عليها، وبالتالي الموقف الروسي تحدث عنه معاون وزير الخارجية الروسية قبل ساعات قليلة وأعاد تأكيده بشكل واضح وصريح”.
.
وأضاف العبد الله في حديثه مع الصحفي آصف أحمد ضمن نشرة الظهيرة: “المشاكل بين الولايات المتحدة وروسيا حول هذا الملف وملفات كثيرة قائمة وموجودة، لكن أعتقد أن الكلام نفسه متناقض بمعنى من جهة اشتراط الولايات المتحدة لكي توافق على ذلك إعطاء تركيا ضمانات بشأن مصير الأكراد إلى آخره، بينما هذه العقدة عطلت أي إمكانية لتعاون تركي أمريكي وقربت تركيا من روسيا، بمطلق الأحوال الطرف الأقوى في المعادلة روسيا الدولة السورية كون روسيا تدافع عن الشرعية، بينما الولايات المتحدة وتركيا تحاول الترويج لأهداف لا يمكن قبولها على الأقل بالمنطق القانوني الدولي وتوازن القوى الموجودة على الأرض”.

Comments are closed.