Home » أخبارنا » مجلة أميركية: “إس-300” في سورية تثير الهلع في “إسرائيل”

مجلة أميركية: “إس-300” في سورية تثير الهلع في “إسرائيل”

كشفت مجلة عسكرية أمريكية أن أنظمة الصواريخ الروسية المضادة للطائرات من طراز “إس-300” في سورية، تشكل تهديدا خطيرا للقوات الجوية الإسرائيلية، كما أنها ربما تستخدم كورقة ضغط على “إسرائيل” خلال المفاوضات حول التسوية السورية.

 

ووفقا لمجلة “ناشيونال إنترست”، فإن الصور التي التقتطها الأقمار الصناعية “الإسرائيلية” تشير إلى أن صواريخ “إس-300” في سورية قد أصبحت مؤخرا في وضع الاستعداد القتالي، وأن قواعد الإطلاق شوهدت للمرة الأولى منذ وصولها إلى سورية.

وتقول المجلة إن روسيا لم تنشر منظومات “إس-300” بشكل سريع بعد وصولها إلى سورية، لأن الجيش السوري كان بحاجة إلى التدريب عليه. بالإضافة إلى الحذر الاستراتيجي الذي تنتهجه موسكو، حيث أن إرسال إس-300 إلى سورية كان، قبل كل شيء، يهدف إلى تخفيض حدة المواجهات مع “إسرائيل”، بمنعها من شن غارات جوية ضدها، ولكنها لم تتعجل نشرها وتشغيلها من أجل تجنب تصعيد الموقف.

وتضيف المجلة، أن هذه الآمال “تحطمت” بعد الموجة الأخيرة من العدوان الإسرائيلي على سورية، والتي، بحسب المجلة، يمكن أن تكون “القشة الأخيرة” التي دفعت موسكو لنشر منظومات إس-300. بالإضافة إلى احتمال آخر وهو عدم فعالية نظام الدفاع الجوي للجيش السوري في مواجهة “الهجمات الإسرائيلية”.

 

وبالنظر إلى عدد المشاكل التي حدثت في الماضي القريب لسلاح الجو الإسرائيلي، بسبب تصدي المنظومات الصاروخية السوفيتية القديمة من طراز “إس-200” له، من المحتمل أن تشكل صواريخ إس-300 الحديثة تهديدا خطيرا للطائرات “الإسرائيلية” في غرب سورية.

وبالتالي، فإن نشر أنظمة إس-300 في سورية قد يكون أحد أشكال الضغط الروسي على “إسرائيل” في عملية التفاوض لحل الوضع في سورية، والتي من المقرر أن تبدأ في موسكو في نهاية هذا الشهر.

 

Comments are closed.