Home » خاص ميلودي » علي الأحمد لـ ميلودي: واشنطن لن تفضل الأكراد على تركيا والتجاذبات الحاصلة بينهما حالياً إعلامية فقط

علي الأحمد لـ ميلودي: واشنطن لن تفضل الأكراد على تركيا والتجاذبات الحاصلة بينهما حالياً إعلامية فقط

.
قال عضو الأكاديمية الروسية للأزمات الجيوسياسية علي الأحمد لميلودي إف إم تعليقاً على ما ظهر أنه تجاذب أمريكي تركي فيما يخص الوضع الميداني في الشمال السوري: “لا أعتقد أن هناك تجاذب أمريكي تركي، بل تجاذب أميريكي أميريكي بين الرئيس ترامب وبعض أطراف الإدارة الأمريكية، وله منعكسات على كل السياسة الدولية وجميع الحلفاء بما فيهم تركيا، حيث نشهد الآن أن الجانب التركي أكثر حساسية بسبب ما يجري في سورية، وبالتالي نعلم أن الجيش التركي هو الثاني في حلف شمال الأطلسي وقوة عطالة لا يمكن لأردوغان والأمريكي تجاوزه على الإطلاق”.
.
وأضاف الأحمد في حديثه مع الصحفي آصف أحمد ضمن نشرة الظهيرة: “هناك دائماً بعض التنازلات تجاه المسألة، حيث لا يمكن تفضيل قيادة (قسد) على تركيا لأن المقارنة غير ممكنة كوزن بين الجانبين، وباعتقاد أميريكا أن قيادة (قسد) عبارة عن أداة يمكن استخدامها للإبقاء على بعض المصالح الأمريكية في المنطقة، واستثمارها جزئياً لن يكون على حساب تركيا على الإطلاق، وأعتقد أن أي أحد يفكر بطريقة أخرى يتعاطى مع المسألة بشيء من خفة القرار السياسي، وبالتالي التنازلات الحاصلة اليوم أو البارحة ليست تنازلات وهناك نقاشات حول المسألة وانزعاجات تصرف في الإعلام وليس في السياسة، وسيكون الصرف بالسياسة على قاعدة محاولة الإبقاء على تركيا كحليف استراتيجي رئيسي في المنطقة يمكن من خلاله إعادة التوازن مع كل القوى الموجودة فيها”.

Comments are closed.