Home » خاص ميلودي » علي محفوض لميلودي: الاقتتال الدائر بين الفصائل المسلحة بالشمال السوري هو دليل على أن جبهة النصرة وقعت وثيقة انتحارها

علي محفوض لميلودي: الاقتتال الدائر بين الفصائل المسلحة بالشمال السوري هو دليل على أن جبهة النصرة وقعت وثيقة انتحارها

.
أكد الكاتب والباحث بالشأن السياسي علي محفوض لـ ميلودي إف إم أن “الاقتتال الدائر بين الفصائل المسلحة بالشمال السوري هو دليل على أن جبهة النصرة وقعت وثيقة انتحارها وخلقت مناخاً جيداً لتصفيتها، وملف إدلب لم يؤجل فقط بسبب التركي بل بسبب التحالف الأمريكي الأوربي وتأجيجه لملف السلاح الكيميائي، بالمحصلة تركيا تزداد اقتراباً من المحور الروسي الإيراني وهذه النتيجة هي مصلحة تركية سيستثمرها أردوغان بشكل جيد، وبراغماتية الدولة التركية أكبر من أي خطوة أميريكية”.
.
وأضاف محفوض في حديثه مع الصحفي هاني هاشم ضمن برنامج إيد بإيد: “عندما ترفع الوصاية الأميريكية عن الأخوة الكرد اعتقد أنهم جاهزين لتسليم كل مواقعهم للدولة السورية، وسيكونون جزء من الحراك الشعبي الوطني الرافض لأي أجنبي متواجد على الأراضي السورية وذلك تحت رعاية وحماية الدولة السورية، وبالتالي سيكونون جزءاً من مشروع وطني سوري جديد يذهب بنا نحو سورية جديدة”.
.
متابعاً: “لا يوجد مشروع انفصالي كردي في سورية، وغاية طموح المكونات الكردية هي بعض التعديلات الدستورية والتي بحال حصلت تنقلنا إلى دولة تعددية ديمقراطية عبر وثيقة دستورية مشتركة بين كل الأطراف السورية وبضمانات دولية”.

Comments are closed.