Home » خاص ميلودي » حيان سلمان لميلودي: نتائج أستانا 11 لن ترقى للمستوى المطلوب بسبب الفوضى العالمية التي تعيشها التنظيمات المسلحة وداعميها

حيان سلمان لميلودي: نتائج أستانا 11 لن ترقى للمستوى المطلوب بسبب الفوضى العالمية التي تعيشها التنظيمات المسلحة وداعميها

قال المحلل السياسي الدكتور حيان سلمان لميلودي اف ام: ” استمعنا إلى حديث بشار الجعفري ممثل الوفد الرسمي السوري إلى أستانا وإلى الكسندر لافرنتييف ممثل الجانب الروسي وإلى اللقاء الذي جمع الجانب السوري من جهة والإيراني من جهة أخرى ، والعالم كله ينظر اليوم على أن العصابات الإجرامية وداعميهم لا يريدون الوصول إلى الحل السياسي في سورية علماً أن أستانا هي خطوة متقدمة على جنيف، وبرأيي أنها اختبار حقيقي للنوايا التركية بأكملها، ولا سيما في ظل الدعم الكبير لهذه العصابات من قبل الأتراك وتوصيل الإمدادات اللوجستية والمادية وغيرها، ضمن هذا الإطار يمكننا القول أن تركيا هي المشتبه الأول في المساعدة باستخدام الكيماوي في حلب، ويجب أن يحظى هذا الملف بالكثير من الدراسة والتفصيل لأنه تطبيق للقرار الأممي 2254 والذي حدد مناطق تخفيض التصعيد واستخدمت هذه الأسلحة من تلك المناطق.

وأضاف سلمان في حديث مع الصحفي آصف أحمد خلال نشرة الظهيرة: ” لكل الأسباب السابقة فإن الوضع في ادلب هو اختبار حقيقي للنوايا التركية، أما من ناحية إيقاف الأعمال المسلحة لست مع هذا المصطلح لأن هناك عصابات إجرامية تهجم على دولة ذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة، وبالتالي الحق الطبيعي لهذه الدولة أن ترد عليها، وهناك نقطة في غاية الأهمية تطرق إليها المندوب الروسي وهي عودة المهجرين، وجميعنا نعلم بتشكيل هيئة في رئاسة مجلس الوزراء من أجل مساعدة وتقديم كل أنواع الدعم المادي واللوجستي إليهم، لذلك تأكيداً على قرار 2254 الذي ركز على وحدة سورية واستقلاليتها وتحرير كل أراضيها من التعصب الإرهابي والتكفيري وضمن هذا الإطار نقول أن أستانا 11 قد يخرج ببعض النتائج، لكن الحقيقة أنا لست متفائلاً بأن ترقى هذه النتائج إلى المستوى المطلوب ولاسيما في ظل الفوضى العالمية التي تعيشها هذه التنظيمات المسلحة مع القوى الداعمة لها.”

Comments are closed.