Home » أخبارنا » جماعة إرهابية في سورية تعترف: الياباني ياسودا والإيطالي ساندريني ليدينا وننتظر؟

جماعة إرهابية في سورية تعترف: الياباني ياسودا والإيطالي ساندريني ليدينا وننتظر؟

نشرت جماعة إرهابية شريطَي فيديو لرجُلَين ياباني وإيطالي محتجزين في سورية، وفق ما أفاد موقع متخصص في تعقّب شبكات الإرهابيين على الإنترنت.

ويظهر الرجلان، الياباني جامبي ياسودا وهو صحافي مستقلّ، والإيطالي أليساندرو ساندريني، في شريطَي فيديو منفصلين لكن متشابهين في طريقة التصوير. وكان المحتجزان راكعين ويرتديان لباساً برتقالياً، ويقف وراء كلّ منهما رجلان مسلّحان.

ولم يُحدد موقع “سايت” الأميركي اسم الجماعة الإرهابية التي نشرت الشريطين.

وفُقد أثر الرهينة الياباني في سورية منتصف عام 2015. وفي آذار 2016، أعلنت الحكومة اليابانية أنها تدقق في شريط فيديو منشور على الإنترنت، بينما ذكرت وسائل إعلام يابانية أن هذا الصحافي محتجز لدى “جبهة النصرة” المرتبطة بتنظيم القاعدة.

ووفقا لـ”سايت”، يؤكد ياسودا في الشريط الذي بُثّ في وقت سابق، أنه كوريّ لكنه يتحدث باللغة اليابانية. كما يقول إن الشريط مسجل في الخامس والعشرين من تموز .

في السياق، بث التلفزيون الحكومي الإيطالي، شريط فيديو يظهر مواطناً إيطالياً محتجزا في سورية، يطلب مساعدة سلطات بلاده لإطلاق سراحه.

وظهر أليساندرو ساندريني، البالغ من العمر 32 عامًا، من بلدة فولزانو، القريبة من مدينة بريشا شمالي إيطاليا، في شريط الفيديو وهو يرتدي بزة برتقالية شبيهة بتلك المخصصة لمعتقلي سجن غوانتانامو الأمريكي، وخلفه مسلحان يخفيان وجهيهما، قائلاً “إن الوضع الذي نجد أنفسنا فيه غير محتمل، يجب حله”.

وقال التلفزيون الحكومي، إن ساندريني المختفي منذ 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2016، معتقل لدى جماعة إرهابية مسلحة في سورية تطلب فدية لإطلاق سراحه، وفتحت النيابة العامة في روما تحقيقاً حول الواقعة.

وأشار ساندريني، إلى أنه محتجز رهينة في سورية مع الصحفي الياباني جامبي ياسودا، دون بيان اسم الفصيل الذي يحتجزه.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية الإيطالية، في بيان لها، إنها تتابع باهتمام بالغ وتكتم شديد واقعة مواطنها ساندريني، وتجري اتصالاتها اللازمة في سبيل الوصول إلى حل لها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *