Home » Latest News » “معركة قبيحة” بين الديمقراطيين والمستفيد ترامب

“معركة قبيحة” بين الديمقراطيين والمستفيد ترامب

نظم المرشحان الديمقراطيان للرئاسة الأمريكية جو بايدن وبيرني ساندرز حملات انتخابية في الغرب الأوسط السبت، ويستعدان لمواجهة حاسمة في ولايتي ميشيغان وميزوري، فضلاً عن 4 منافسات أخرى بعد أيام.

كان ساندرز (78 عاماً) حتى وقت قريب هو المتصدر في سباق الحزب لمواجهة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في نوفمبر/تشرين الثاني، لكنه يتخلف الآن على مستوى المندوبين ولا أمل لديه في استعادة الزخم بعد أن تلقى بايدن (77 عاماً) دفعة من شخصيات بمؤسسة الحزب بعد أدائه القوي يوم “الثلاثاء الكبير”.

بعدما كثف ساندرز، الذي يصف نفسه بأنه اشتراكي ديمقراطي، هجماته على بايدن الجمعة، عبر بايدن عن قلقه أمام حشد أثناء فعالية لجمع التبرعات في بيثيسدا بولاية ماريلاند من أن تتحول المنافسة مع ساندرز إلى معركة قبيحة.

قال “ما لا يمكن أن ندعه يحدث هو أن تتحول هذه الانتخابات التمهيدية إلى حمام دم.. لا يمكننا تمزيق هذا الحزب وإعادة انتخاب ترامب”. وأضاف في كلمة عبر الهاتف أمام الحشد في بيثيسدا “علينا أن نركز على الهدف”.

هناك مواجهة بين بايدن وساندرز الثلاثاء في ولايات إيداهو ومسيسبي وميزوري وواشنطن ونورث داكوتا وميشيغان، لكن الفوز الكبير لبايدن في ولاية ميشيغان الغنية بالمندوبين من شأنه أن يوجه ضربة قاصمة لآمال ساندرز في أن يصبح مرشح الحزب.

منذ فوز بايدن الكبير في ساوث كارولاينا في 29 شباط، فإنه يحظى بمؤازرة الجناح المعتدل للحزب الديمقراطي من أجل وقف مسعى ساندرز للفوز بالترشيح. وأعلنت حملة بايدن السبت عن حصوله على تأييد جديد من أكثر من 60 مشرعاً ديمقراطياً من ميزوري.

ميزوري واحدة من ست ولايات سيتم بها التصويت الثلاثاء. وأعلن جاي نيكسون، الحاكم الديمقراطي السابق للولاية، تأييده لبايدن وحشد وراءه نحو 68 من مسؤولي الولاية لتعزيز هذا الدعم. وكان من بينهم من مسؤولون حاليون وسابقون بالولاية وقضاة وقيادات محلية.

وبدأ ساندرز بتنظيم حملات في ولاية ميشيغان التي تعد ساحة حاسمة للمعركة الانتخابية إذ يوجد بها 125 من أصل 1991 مندوباً يتعين كسب تأييدهم للفوز بترشيح الحزب.

Comments are closed.