Home » Latest News » المعلم لوفد أممي: مستعدون لتقديم كل الدعم والتسهيلات لعمل المنظمات والوكالات الأممية

المعلم لوفد أممي: مستعدون لتقديم كل الدعم والتسهيلات لعمل المنظمات والوكالات الأممية

أكد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين اليوم لوفد أممي المشترك برئاسة كل من ديفيد بيسلي المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي وهنريتا فور المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف”.على أهمية مضاعفة الجهود المبذولة من قبل منظمات الأمم المتحدة العاملة بالشأنين الإنساني والتنموي وذلك بهدف مواجهة التداعيات والآثار السلبية التي خلفتها وما زالت الحرب الإرهابية المفروضة على الشعب السوري والتي توضحت في الفترة الأخيرة بالعدوان التركي المباشر على الأراضي السورية وخرق النظام التركي لكل القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة وقيامه باستغلال الوضع الإنساني المتردي الناتج عن عدوانه ودعمه المتواصل للمنظمات الإرهابية بالإضافة لضرورة مواجهة الآثار غير الإنسانية التي تنتج عن الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على معيشة السوريين والتي تمنعهم من تأمين أهم مستلزمات حياتهم.

وأشار الوزير المعلم إلى أن مواجهة هذه التداعيات السلبية تتم من خلال مساهمة الأمم المتحدة ومنظماتها في تنفيذ المشاريع التنموية المختلفة التي تخدم احتياجات السوريين وكذلك من خلال قيام المنظمات الأممية بتضمين تقاريرها المقدمة للمجتمع الدولي حقيقة الآثار السلبية التي يخلفها هذا الإرهاب الاقتصادي على الوضع الإنساني في سورية وغيرها من الدول وكذلك على حقوق الإنسان.

وشدد الوزير المعلم على أن الحكومة السورية كانت دوماً وما زالت مستعدة لتقديم كل ما يلزم من دعم وتسهيلات لعمل المنظمات والوكالات الأممية وغيرها من المنظمات العاملة في سورية وذلك بما يتناسب والاحتياجات والأولويات الفعلية للسوريين في مختلف المناطق دون أي تمييز أو تسييس.

ونوه المعلم بالتعاون القائم حالياً بين برنامج الأغذية العالمي و”اليونيسيف” ومختلف الشركاء الوطنيين في القطاعين الحكومي والأهلي مجدداً الترحيب بكل المشاريع والمبادرات التي تخدم السوريين وتحقق لهم التنمية التي يطمحون لها وبشكل خاص في المناطق التي تم تحريرها مؤخراً من الإرهاب والتي تقوم الحكومة السورية فيها عبر مختلف المؤسسات بتقديم الخدمات الممكنة التي يحتاجها المواطنون ليعودوا إلى منازلهم وبلداتهم وداعياً الوكالات الأممية للمساهمة الإيجابية في المناطق المحررة لتخديم السوريين العائدين بكل ما يحتاجون اليه بالتعاون مع الشركاء الوطنيين والحكومة السورية.

من جهتهما عبر كل من بيسلي وفور عن الشكر الكبير للحكومة السورية على دعمها وتسهيلها لعمل المنظمات الإنسانية في سورية وعلى كل الدعم الذي قدمته عبر السنوات الماضية وما زالت تقدمه لدعم تنفيذ مختلف البرامج والمشاريع الإنسانية التي يقوم بها برنامج الأغذية العالمي و”اليونيسيف” في سورية مؤكدين على استمرارهما بالتنسيق والتعاون مع الحكومة السورية بما يضمن التنفيذ الأفضل لكل الخطط والمشاريع التي تهدف إلى مواجهة الآثار السلبية التي يعاني منها السوريون.

وقدم بيسلي عرضاً موجزاً عن المشاريع والخطط التي يعتزم برنامج الأغذية العالمي العمل عليها في سورية خلال الفترة القادمة بالتنسيق والتعاون مع الشركاء الوطنيين مشيداً بالدعم الذي يحظى به برنامج الأغذية العالمي من قبل الحكومة السورية ومعبراً عن اعتزازه بهذه العلاقة التي بنيت بين الجانبين على مدى السنوات الماضية.

بدورها أشادت فور بجهود الحكومة السورية في مجال دعم الأطفال ورعايتهم مؤكدة استمرار منظمتها بالتعاون مع الجانب السوري لتنفيذ المشاريع التي تعنى بالأطفال ومشيرة إلى التقدم الكبير الذي حققته منظمتها بالتعاون مع وزارة التربية السورية في هذا المجال وخصوصاً في مجال عودة الأطفال للمدارس ومشددة على أن دعم الأطفال في سورية يجب أن يستمر دون أي شروط وبما يضمن تمتعهم بحقوقهم وفي مقدمتها الحق بالتعليم.

Comments are closed.