Home » Latest News » أبرز التطورات الميدانية والسياسية في ملف الشمال السوري

أبرز التطورات الميدانية والسياسية في ملف الشمال السوري

  • أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن مجموعة إرهابية مؤلفة من 15 عنصرا حاولت تفجير ذخائر تحتوي مواد كيماوية سامة قرب سراقب بريف إدلب، وقالت إن الحادثة وقعت ليل 2 آذار الجاري حاولت المجموعة الإرهابية من خلالها عرقلة تقدم الجيش السوري واتهامه فيما بعد باستخدام الأسلحة الكيميائية. وأضافت الوزارة إن الإرهابيين فشلوا في إحكام إغلاق إحدى الذخائر ما أدى إلى تسرب المواد الكيميائية وتعرضهم لتسمم كيميائي شديد.
  • أقرت وزارة دفاع النظام التركي بمقتل اثنين من جنودها وإصابة عدد آخر خلال مساندة قواتها للتنظيمات الإرهابية وتأمين تغطية لها بريف إدلب.
  • يستمر النظام التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية بقطع مياه الشرب عن مدينة الحسكة والتجمعات السكانية التي تضم نحو 700 ألف نسمة لليوم العاشر على التوالي، وفق مال قاله مدير عام مؤسسة المياه في المحافظة المهندس محمود العكلة لوكالة سانا
  • دحرت وحدات الجيش العربي السوري التنظيمات الإرهابية المدعومة من النظام التركي من عدد من القرى والبلدات في منطقة سراقب بريف إدلب الجنوبي الشرقي، حيث نفذت الوحدات عمليات مكثفة بسلاحي المدفعية والصواريخ ضد المجموعات الإرهابية المدعومة نارياً وعسكرياً من النظام التركي ونقاط تمركزهم على المحور الغربي والجنوبي الغربي لمدينة سراقب
  • أسقطت الدفاعات الجوية ثلاث طائرات مسيرة للعدو التركي، وهي من الجيل الخامس المتطور جداً، وتصدت الدفاعات الجوية في ريف اللاذقية لطائرات مسيرة كانت في طريقها باتجاه «قاعدة حميميم» الروسية.
  • أكدت وزارة الدفاع الروسية أن النظام التركي يخرق القانون الدولي وينتهك بشكل واضح اتفاق سوتشي الذي تم التوصل إليه مع الجانب الروسي ويواصل دعم وتسليح التنظيمات الإرهابية في إدلب مشيرة إلى زيف الادعاءات والاتهامات الغربية ضد الحكومة السورية.
  • أكد رئيس الحكومة التشيكية الأسبق ييرجي باروبيك ضرورة وقف العدوان التركي على الأراضي السورية والحفاظ على وحدتها وسيادتها وضرورة إلزام نظام رجب طيب أردوغان بتنفيذ اتفاقات سوتشي. وأوضح باروبيك في مقال نشره في موقع قضيتكم الإلكتروني اليوم أن النظام التركي بزعامة أردوغان يحمي تنظيم القاعدة الإرهابي وغيره من التنظيمات الإرهابية مشددا على أن هذا النظام زود الإرهابيين في سورية بالسلاح على أمل تحقيق أحلامه العثمانية إلا أن انتصارات الجيش السوري حالت دون ذلك.
  • أكدت مراسلة قناة “يو كي كولم” البريطانية الصحفية فانيسا بيلي في إفادة لها من إدلب أن سورية تخوض حربا على أرضها ضد الإرهابيين وقوات النظام التركي التي يشكل اعتداؤها على الأراضي السورية خرقا فاضحا للقانون الدولي حيث يغزو هذا النظام دولة ذات سيادة ما يشكل انحدارا وانحطاطا ولا سيما مع حالة انعدام الأمن العالمي.
  • اعتبر المستشار النمساوي سباستيان كورتس، أن أردوغان يقوم بابتزاز الاتحاد الأوروبي وقال في مؤتمر صحفي مع شريكه في الائتلاف الحكومي فيرنر كوجلر نائب المستشار، ووزير الداخلية كارل نيهمر: «إن اندفاع أكثر من 130 ألف لاجئ إلى الحدود التركية اليونانية رتّب له عمداً الرئيس التركي لابتزاز الاتحاد الأوروبي».
  • اتهم رئيس وزراء اليونان، كيرياكوس ميتسوتاكس، تركيا، باستخدام اللاجئين لانتشالها جيوسياسياً، مشيراً إلى أن أنقرة أصبحت «المهرّب الرسمي» للاجئين إلى الاتحاد الأوروبي. وقال متسوتاكس: إن من واجباته حماية «وحدة وسيادة» بلاده، محذراً من أن «ابتزاز» أثينا والاتحاد الأوروبي غير ممكن، مشدداً على أن أزمة اللاجئين على الحدود اليونانية التركية «قضية سياسية دولية».
  • كما اتهم وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، تركيا، باستغلال المهاجرين لابتزاز أوروبا، مطالباً أنقرة باحترام اتفاقها مع الاتحاد الأوروبي بشأن التعامل مع اللاجئين على أراضيها.
  • ذكر موقع قناة «روسيا اليوم» الالكتروني أن الناشط Steele M عرض في حسابه على موقع «تويتر» صوراً تظهر إحدى الطائرات المسيرة أثناء توقيع أردوغان على هيكلها، ومن ثم عرض هذا الناشط صورة الطائرة نفسها مع توقيع أردوغان وهي محطمة.
  • حذرت صحيفة روسية، النظام التركي من إغلاق مضيق البوسفور أمام السفن الروسية الحربية المتجهة إلى سورية، لأن ذلك سيشكل دليلاً على أن احتمال وقوع الحرب بين الجانبين كبير للغاية، لكنها قللت من احتمال إقدام النظام التركي على هذا الأمر لأنه بغنى عن مثل هذا التحول في الأحداث.
  • اعتبر المبعوث الأممي الخاص إلى سورية غير بيدرسون، أن لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس النظام التركي أردوغان غداً في موسكو يعطي فرصة لوقف إطلاق النار في سورية.

Comments are closed.