Home » Latest News » أبرز التطورات الميدانية والسياسية في ملف الشمال السوري

أبرز التطورات الميدانية والسياسية في ملف الشمال السوري

  • أفادت وكالة سانا أن وحدات من الجيش العربي السوري حررت تل النار وقرى الشيخ مصطفى والنقير وكفر سجنة وأرينبة وسطوح الدير بريف إدلب الجنوبي وذلك بعد القضاء على أعداد من إرهابيي “جبهة النصرة” والمجموعات المتحالفة وتدمير عتاد وآليات كانت المجموعات الإرهابية تستخدمها في اعتداءاتها على النقاط العسكرية المتمركزة في المنطقة لحماية القرى المحررة من الإرهاب.
  • عثرت وحدات الجيش العربي السوري على أسلحة ثقيلة من مدافع وصواريخ وقواعد إطلاق لها وعلى مقرات قيادة الإرهابيين مجهزة ومحصنة، كما عثرت أيضاً على شبكة من الأنفاق والخنادق تمتد نحو 3كم كان الارهابيون يتحركون ضمنها بين بلدة كفرسجنة بريف ادلب الجنوبي وقرية العامرية وينطلقون منها لتنفيذ اعتداءاتهم الارهابية في المنطقة.
  • أقدمت التنظيمات الإرهابية المدعومة من قوات الاحتلال التركي على قطع مياه الشرب عن مدينة الحسكة والتجمعات السكانية المحيطة بها.
  • بين مصدر ميداني لـصحيفة «الوطن»، أن الطيران الحربي السوري والروسي المشترك شن غارات مكثفة على مواقع الإرهابيين وتحركاتهم بمختلف المحاور والمناطق بريف إدلب الجنوبي والشرقي، حيث دمر مقراً لما يسمى «جيش العزة» المتحالف من «النصرة» جنوب البارة على رؤوس الإرهابيين الذين كانوا متحصنين فيه، ومواقع للإرهابيين بجبل الزاوية وقرى بليون وإحسم والبارة وفطيرة وكوكبة ومحمبل وكفرنبل وحزارين وبسقلا ومحيط معرة حرمة وفي جبل شحشبو، ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين إصابات بالغة.
  • بالترافق مع وصول تعزيزات عسكرية ضخمة له إلى ريف بلدة عين عيسى شمال الرقة، استهدف الجيش العربي السوري مواقع مرتزقة الاحتلال التركي من التنظيمات الإرهابية في المنطقة، في وقت واصلت القوات الروسية تحركاتها في المنطقة. ونقلت الوطن عن مصادر إعلامية  أن الشرطة العسكرية الروسية وقوات تابعة لجيش الاحتلال التركي سيَّرتا دورية مشتركة في منطقة عين العرب بريف حلب الشمالي الشرقي.
  • أفادت الوطن نقلا عن مصادر أن نفذ مسلحي ميليشيا قسد وبمساندة من طائرات “تحالف واشنطن” اعتقلت 10أشخاص في بلدة الشحيل شرق دير الزور، بتهمة العمل في «معابر» التهريب المائية الواصلة بين مناطق سيطرة «قسد» والمناطق التي حررها الجيش العربي السوري في المنطقة. وذكرت المصادر أن الميليشيا سرقت مبلغاً مالياً يقدر بنحو 10 ملايين ليرة سورية من منزل أحد الأشخاص، في حين أفرجت عن اثنين من الذين جرى اعتقالهم.
  • “تحت عنوان “المستنقع السوري”.. مخاطر تنتظر “المغامرة التركية” في إدلب”، نشرت قناة “سكاي نيوز” تقريراً  قالت فيه “في الوقت الذي يواصل به الجيش السوري تقدمه في إدلب، تتجه الأنظار إلى النتائج المترتبة على إصرار النظام التركي خوض تلك المعركة، رغم الاعتراض الروسي والخسائر الجسيمة في صفوف قواته.” وتعليقا على الغارات الروسية، قال الخبير في الشؤون الأمنية التركية متين جورجان عبر حسابه على موقع “تويتر”: “ألم يكن هناك ضابط عسكري يؤكد للحكومة في مطلع شهر شباط الحالي أن نقل هذا العدد الكبير من الوحدات العسكرية إلى إدلب قبل تسوية مشكلة السيطرة على المجال الجوي يعني خطرا كبيرا على جنودنا؟”، حسبما نقل موقع “أحوال” الإخباري التركي.
  • بحسب وكالات أعلن رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، عن خطط للقاء محتمل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في الـ 5 من شهر آذار/ مارس المقبل، فيما لم يتم الاتفاق بعد بشأن اللقاء الرباعي بمشاركة ميركل وماكرون”.
  • بخطى متسارعة تتابع ورشات الصيانة الفنية في وزارة النقل أعمال إعادة تأهيل وصيانة وإصلاح خط السكة الحديدية من حلب إلى دمشق مروراً بحمص وحماة والمتضرر جراء الإرهاب وذلك لوضعه بالخدمة خلال شهر أيار القادم وفق المهندس نجيب الفارس مدير المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية.
  • بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في جنيف الوضع في سورية، وفق بيان لوزارة الخارجية الروسية، كما جدد لافروف في مؤتمر صحفي التأكيد على ضرورة القضاء على الإرهاب في محافظة إدلب مشيرا إلى أن تركيا لم تف بتعهداتها بموجب اتفاق سوتشي وعليها تنفيذها.
  • قال رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي كمال كيليتشدار أوغلو لصحيفة جمهورييت إن “اردوغان أرسل الجيش التركي إلى إدلب لحماية إرهابيي تنظيم جبهة النصرة محولاً بذلك تركيا إلى دولة حامية وراعية للإرهاب”،  داعياً اردوغان للمثول أمام البرلمان التركي للكشف عن علاقته المباشرة مع تنظيم جبهة النصرة الإرهابي.
  • أكد نائب رئيس الوزراء ووزير المالية الأسبق عبد اللطيف شنار أن مواصلة أردوغان سياساته الحالية إزاء سورية وليبيا من شأنه أن يؤدي إلى دمار تركيا مشيراً إلى أن أردوغان يرى الوضع في المنطقة فرصته الثمينة لتسويق أوهامه في إحياء الخلافة والسلطنة العثمانية والتي شجعتها بعض العواصم الغربية.
  • وصف وزير الثقافة التركي الأسبق نامق كمال زايباك سياسات اردوغان في سورية وليبيا والمنطقة بأنها “سياسات إخوانية فاسدة بكل المعايير والمقاييس” لافتاً إلى أن أردوغان هو رئيس فرع تنظيم جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية في تركيا.
  • اعتبر «مركز دمشق للأبحاث والدراسات – مداد»، أن ديناميات «الحروب الهجينة»، التي تتبعها الولايات المتحدة ضد سورية لم تؤت ثمارها المرجوة أميركياً، ما دفع واشنطن لتشديد الخنق، بإقرار ما يسمى «قانون قيصر»، لافتاً إلى أن سورية تتبع ديناميات «حرب هجينة معكوسة»، بإصرارها على حقّها في المقاومة وإخراج الأميركي وغيره من البلاد.
  • سارعت مشيخة قطر لإطلاق نجدة الإرهابيين في شمال سورية تحت ستار ما سمتها «حملة وطنية» لجمع مبلغ 200 مليون ريـال قطري، وذلك بحجة مساعدة النازحين السوريين في شمال غرب سورية! وذكرت مصادر إعلامية معارضة أن مشيخة قطر أطلقت أول من أمس، الحملة تحت شعار ما سمته «حق الشام» لجمع مبلغ 200 مليون ريـال أي ما يعادل 55 مليون دولار بحجة مساعدة اللاجئين والنازحين السوريين في شمال غرب سورية.

Comments are closed.