Home » Latest News » فلسطينيون يستهدفون مطعم “التطبيع” وسط رام الله

فلسطينيون يستهدفون مطعم “التطبيع” وسط رام الله

تعرض مطعم فلسطيني، للرشق بعبوات حارقة، الاثنين، من قبل مجهولين، قالوا في بيان ، إن العملية تأتي ردا على لقاء وصفوه بـ”التطبيعي”.

وقال شهود عيان، لوكالات الانباء، إن مطعما يقع وسط رام الله، تعرض للرشق بعبوات حارقة “مولوتوف”، دون أن يلحق به أي أضرار.

ولم يصدر توضيح فوري من قبل الشرطة الفلسطينية، أو إدارة المطعم عن الحادثة.

وفي بيان وقع باسم “الأسير يزن مغامس” (من معتقلي الجبهة الشعبية)، إن ما حدث الأحد، بمطعم “كاسبر و جامبينز” يؤكد ما وصفت بـ “منظومة فاسدة من الخيانة والتطبيع، جمعت محمود الهباش بوفد صهيوني”.

وأضاف “شعبنا الفلسطيني سيحاسبكم”(..) “كل الشركات والمطاعم والمقاهي المطبعة سيكون مصيرها كمصير هذا المطعم، الذي حاسبناه باسم أسرانا وشهدائنا”.

وتتعالى أصوات الفلسطينيين المطالبين بمقاطعة إسرائيل سياسيا وأمنيًا، ووقف كل أشكال التطبيع.

وأمس التقى قاضي قضاة فلسطين، محمود الهباش، بوفد صحفي إسرائيلي في مطعم “كاسبر و جامبينز”، الواقع وسط رام الله، مما أثار سخطا فلسطينيا على مواقع التواصل الاجتماعي، رفضا للقاء.

وقال محمود الهباش إن اللقاء الذي عقده مع مجموعة من الصحفيين الإسرائيليين “جاء في إطار سعي القيادة الفلسطينية لمواجهة مؤامرة صفقة القرن”.

وكتب الهباش على صفحته بفيسبوك “التقيت اليوم (الأحد) في رام الله، مجموعة من الصحفيين الإسرائيليين بحضور الأخ محمد المدني رئيس لجنة التواصل في منظمة التحرير الفلسطينية التي نظمت هذا اللقاء”.

وأضاف أن اللقاء “في إطار سعي القيادة الفلسطينية لمواجهة مؤامرة صفقة القرن، سياسيا وقانونيا وإعلاميا”.

Comments are closed.