Home » Latest News » أبرز التطورات الميدانية في ريفي حلب وإدلب.. سراقب خالية من الإرهاب

أبرز التطورات الميدانية في ريفي حلب وإدلب.. سراقب خالية من الإرهاب

  • أحكمت وحدات من الجيش العربي السوري السيطرة بالكامل على مدينة سراقب في ريف ادلب، بينما حققت وحدات تقدماً بريف حلب الجنوبي وحررت قرى مريودة ومكحلة وخربة الكوسا وحوير العيس، وقالت سانا إن وحدات الجيش أنهت تمشيط  سراقب بالكامل من المفخخات والألغام  بعد دحر الإرهاب عنها.
  • تابعت وحدات الجيش العربي السوري عملياتها ضد مواقع إرهابيي “جبهة النصرة” والمجموعات المتحالفة معه على محور ريف إدلب الشرقي وحررت قريتي محاريم وتل كراتين وسط انهيارات في صفوف التنظيمات الإرهابية. ووفق سانا فإن “وحدات الجيش تابعت عملياتها بملاحقة فلول الإرهابيين وسط حالة من الانهيار في صفوفهم”.
  • وسعت وحدات الجيش العربي السوري نطاق سيطرتها بريف حلب الجنوبي بعد عمليات مكثفة أسفرت عن تحرير قرى زيتان وبرنة و حوير العيس وأباد بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها.
  • تصدت وحدات الجيش فى الريف الجنوبي الغربي لهجوم إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” على محور خلصة وزيتان وكبدتهم خسائر كبيرة وردتهم على أعقابهم وذلك بالتزامن مع ضرب تجمعات لهم فى قرية الزربة ما أدى إلى إيقاع قتلى ومصابين فى صفوفهم.
  • أفادت صحيفة الوطن أن الجيش العربي السوري وسع نطاق سيطرته في ريفي إدلب الشرقي وحلب الجنوبي بشكل كبير، وسيطر على عدة قرى بمحيط وعلى جانبي الطريق الدولي إدلب – حلب، مقلصا المسافة الواقعة تحت سيطرة الإرهابيين من الطريق إلى نحو 30 كيلومترا.وبهذه السيطرة يؤمن الجيش مسافة طويلة من الاستراد الدولي.
  • في تقرير لصحيفة الاخبار اللبنانية قالت “بأيّ وسيلة ممكنة، تسعى أنقرة إلى وقف تقدّم الجيش العربي السوري في عمق محافظة إدلب. وبعدما أخفق التصعيد العسكري والسياسي في تحقيق هذه الغاية، يبدو أن تركيا بدأت تجنح باتجاه الطرق الدبلوماسية، مخفِّضةً سقف خطابها نسبياً، وساعيةً لدى الجانب الروسي في وقف العملية أو حرفها عن مدينة إدلب. وفي الميدان، يحقق الجيش تقدّماً ملحوظاً في ريف حلب الجنوبي الغربي، بينما تشهد جبهات ريف إدلب الجنوبي هدوء لافتاً.
  • أدخلت قوات الاحتلال الأميركي، الجمعة، قافلة عسكرية تضم مدرعات وشاحنات محملة بمعدات لوجستية وأسلحة وغرف مسبقة الصنع إلى حي غويران بمدينة الحسكة، وذلك بحسب ما أفادت وكالة “سبوتنيك” الإخبارية.
  • استنكر البروفيسور التركي حسن آونال اليوم سياسات رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان الخاطئة ضد سورية مشددا على ضرورة إعادة النظر في مجمل هذه السياسات. وأشار أونال في حديث لقناة “هالك تي في” التركية إلى أنه بات من الواضح أن رهانات أردوغان في إدلب باتت خاسرة وعليه أن يفهم حقيقة فشل مساوماته بشأنها مبينا أن هناك مرآة يجب أن يرى أردوغان فيها أخطاءه سواء في إدلب أو في عموم سورية بعد فشل رهاناته على التنظيمات الإرهابية فيها.
  • جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التأكيد على أن أي اتفاقات أو تفاهمات بشأن منطقة خفض التصعيد في إدلب لا تشمل التنظيمات الإرهابية مشدداً على أن عمليات مكافحة الإرهاب التي يتم تنفيذها في المحافظة “قانونية تماماً”. وقال لافروف في مؤتمر صحفي عقب محادثاته مع نظيره المكسيكي مارسيلو إبرارد في مكسيكو سيتي نشر نصه على موقع الخارجية الروسية: “كل ما يتم القيام به لمحاربة الإرهابيين يجري تنفيذه بشكل قانوني” مؤكداً أن “أي اتفاقات لخفض التصعيد في إدلب لا تشمل الإرهابيين لأنهم خارج القانون”.

Comments are closed.