لافروف: نقل الإرهابيين الى ادلب خطير

جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف موقف بلاده المستمر بدعم سورية في مكافحة الإرهاب، وذلك في مؤتمر صحفي مع وزير خارجية سيرلانكا، لافتاً إلى ضرورة بسط الدولة السورية سيطرتها على كامل أراضيها موضحاً أن نقل الإرهابيين من إدلب إلى ليبيا أمر خطير.

وأضاف حوالي 90 ٪ من أراضي الجمهورية العربية السورية خاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية، وما تبقى هي بؤر للنشاط الإرهابي، في المقام الأول إدلب، حيث يفقد المتطرفون مواقعهم تدريجيا، لكن لسوء الحظ، يتحدثون مجددا عن علاقة بين سورية وليبيا، فهم يتجهون إلى هناك ليواصوا إثارة المشاكل في هذا البلد”.

واعلن لافروف، أن ليبيا لا توجد بها دولة في الوقت الحالي، وأن الشعب الليبي سيخسر كثيرا إذا تكرر السيناريو السوري.

وأضاف لافروف: “لقد قام الناتو بتدمير الدولة الليبية في 2011، وما زلنا نعاني من هذه المغامرة غير القانونية حتى الآن”.

وحول دور الناتو في ليبيا، قال الرئيس الروسي فلاديميربوتين في وقت سابق: “السؤال حول ما يجب أن تفعله روسيا، ما الذي ستفعله، وما الذي لن تفعله — هذا سؤال مهم، ولكن بشكل عام، سيكون من الجيد أن نتذكر كيف بدأ كل شيء، من دمر دولة ليبيا، بقدر ما أستطيع أن أتذكر، كان هذا قرار الناتو والطائرات الأوروبية قصفت ليبيا، النتائج واضحة — لقد تم تدمير دولة ليبيا”.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي عقب محادثاته مع نظيره السريلانكي: “لا يمكن لوزارة الخارجية وحدها حل مثل هذه القضايا، فنحن نتعاون مع زملائنا من الخدمات الخاصة، وبالطبع مع خبراء الأمن من الطيران المدني. وبناءً على نتائج التحليل الجماعي، بالاعتماد على آراء المهنيين في هذا المجال، فإننا نبلغ مواطنينا من خلال برنامج خاص”.

وأضاف لافروف أن شركة “إيروفلوت” قررت بشكل مستقل تشغيل الرحلات الجوية إلى إيران فقط خلال النهار بعد الحادث مع شركة بوينغ.

في يوم الاثنين، ذكرت قناة “إر بي كي”  أن وزارة الخارجية أوصت بأن تحلق شركة ايروفلوت إلى طهران خلال ساعات النهار فقط بعد سقوط طائرة بوينغ أوكرانية بطريق الخطأ في إيران، حيث يزيد الظلام من خطر الخطأ. ثم، أعلن أن شركة الطيران ايروفلوت أجلت وقت المغادرة لأقرب الرحلات الجوية من موسكو إلى طهران من المساء إلى الصباح، كما تم تغيير وقت المغادرة لرحلات العودة.

وقال لافروف: “سمعت أن شركة إيروفلوت قررت بشكل مستقل نقل الرحلات الجوية إلى إيران، إلى النهار. لا توجد أسرار هنا”.

سبق أن أوصت الوكالة الفيدرالية للنقل الجوي بأن لا تستخدم شركات الطيران الروسية المجال الجوي لإيران والعراق وخليج العرب وسلطنة عمان بسبب البيانات المتعلقة بالمخاطر الحالية التي تهدد أمن الرحلات الجوية الدولية للطائرات المدنية.

وتحطمت طائرة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية المتجهة من طهران إلى كييف بعد وقت قصير من مغادرتها مطار طهران في وقت مبكر من صباح الأربعاء وقتل جميع الأشخاص الـ 176 الذين كانوا على متنها.

Comments are closed.