Home » Latest News » آخر تطورات العدوان التركي على الأراضي السورية

آخر تطورات العدوان التركي على الأراضي السورية

  • استشهد أكثر من 9 مدنيين وأصيب 16 آخرون بجروح جراء عدوان نفذته التنظيمات الإرهابية المدعومة من قوات الاحتلال التركي على مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي، بحسب مصدر عسكري لوكالة سانا، في وقت أفادت الوكالة اصابة مدنيين اثنين مساء أمس جراء سقوط قذيفة أطلقها الإرهابيون على دوار الموت بمدينة حلب في حين سقطت خمس قذائف على مشروع 3000 بالحمدانية دون وقوع إصابات.
  • اختطف إرهابيون يعملون بإمرة قوات الاحتلال التركي عددا من الشبان من أبناء قرية القاطوف في منطقة رأس العين بالحسكة وأقدموا على سرقة منازل فيها بينما تزايدت عمليات اقتتال الإرهابيين فيما بينهم والتي أسفرت عن مقتل العديد منهم.
  • أفادت سانا أن ثمانية من مرتزقة أردوغان قتلوا في قرية الهراس بريف رأس العين نتيجة اقتتال فيما بينهم بالتوازي مع مواصلتهم أعمال النهب والسرقة حيث أقدموا على سرقة محولة الكهرباء التي تغذي بئر قرية المدان بريف رأس العين بالكهرباء ما تسبب بانقطاع المياه عن قرابة عشر قرى، ونقلت قوات الاحتلال التركي ثماني عائلات جديدة لمرتزقتها الإرهابيين إلى قريتي حميد والعرادة بريف رأس العين، كما نقلت غرف مسبقة الصنع إلى نقطة عسكرية لها في قرية السودة بريف رأس العين وذلك مع إقدامها على إنشاء نقطتين عسكريتين في قريتي الكنيهر والطولان بريف رأس العين أيضا.
  • نفت وزارة الدفاع الروسية المزاعم التي روجت لها صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية حول استهداف طائرات روسية مخيما للنازحين في سورية، ووصف المتحدث باسم الوزارة اللواء إيغور كوناشينكوف ما روجته الصحيفة بأنه اتهامات سخيفة وبدائية ولا طائل منها ومبنية على مقطع فيديو مجهول المصدر يظهر محتالين من “الخوذ البيضاء” أمام مبان كبيرة لمخيم مزعوم للنازحين ويحتوي على لقطات لسماء زرقاء حيث كان من المفترض أن تحلق طائرة روسية ومقتطفات من عبارات روسية نسبت لطيارين من القوات الجوية الفضائية الروسية.
  • قال عميد كلية السياسة العالمية في جامعة موسكو الحكومية اناتولي سيدورف في مقابلة مع سانا في موسكو “إن الولايات المتحدة تستخدم القوة العسكرية لإطالة أمد الأزمة في سورية إلى أبعد حد ممكن واستغلال موارد النفط فيها لتمويل ما تسميه (المعارضة)” مؤكداً أن وجود القوات الأمريكية والتركية في الأراضي السورية دون موافقة حكومتها هو وجود غير شرعي ويتناقض مع مبادئ القانون الدولي.
  • قال الباحث في قسم الأمن الأوروبي بمعهد أوروبا التابع لأكاديمية العلوم الروسية البروفيسور في معهد العلاقات الدولية التابع لوزارة الخارجية الروسية ديميتري دانيلوف إن الولايات المتحدة تتدخل بالأزمة في سورية من أجل تحقيق أهدافها وخططها المتعددة الجوانب والمتعلقة بجعل شعار ترامب “أمريكا أولاً” هدفاً رئيسياً لها، واضاف “إن الموقف الروسي واضح وصريح ويؤكد على ضرورة عودة الأراضي إلى سيطرة الحكومة السورية وفقاً لاتفاقات أستانا وتطبيقاً لقوانين الشرعية الدولية”.
  • أكد نائب رئيس مجلس الشؤون الدولية في الرئاسة الروسية الفريق في القوات الاحتياطية يفغيني بوجينسكي أن وجود القوات التركية والأمريكية في سورية غير شرعي ويتعارض مع قواعد الشرعية الدولية وهدفه إطالة أمد الأزمة فيها.
  • حثَّ وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، تركيا، على التوقف عن عرقلة خطة حلف شمال الأطلسي الدفاعية لدول البلطيق وبولندا، وعدم رهن الأمر بالاستجابة لضغوط أنقرة على الناتو، لدعم عدوانها على سورية، وفي مقابلة حصرية مع وكالة أنباء “رويترز”، قبيل قمة الناتو، حذر إسبر أنقرة من أن “لا أحد يرى (الدول الأعضاء بالناتو) التهديدات التي يرونها (تركيا)”، مضيفاً أنه لن يدعم وصف “وحدات حماية الشعب الكردية” بأنها “إرهابية” بغرض تخطي الجمود الذي يعتري علاقات واشنطن بأنقرة.
  • دعا السيناتور الجمهوري الأميركي، لينزي غراهام، والسيناتور الديمقراطي، كريس فان هولين، إدارة الرئيس دونالد ترمب، إلى فرض عقوبات على تركيا بسبب شرائها نظام دفاع صاروخي روسياً، وقالا إن التقاعس عن القيام بذلك يبعث “إشارة مفزعة” إلى بلدان أخرى، وفي رسالة إلى وزير الخارجية، مايك بومبيو، قال فان هولين وغراهام: “انتهى وقت الصبر منذ فترة طويلة. حان وقت تطبيق القانون… التقاعس عن القيام بذلك يبعث بإشارة مفزعة إلى دول أخرى بأنها يمكنها أن تستهين بالقوانين الأميركية من دون أي عواقب”.
  • أعلنت “قوات سورية الديمقراطية” (قسد)، مواصلة تعاونها مع التحالف الدولي، تحت قيادة الولايات المتحدة، في شمال شرق سورية. وقال المتحدث باسم “القوات”، كينو غابرييل، في بيان: “لقد استكملت قوات سورية الديمقراطية وقوات التحالف الدولي إعادة الانتشار في مناطق الجزيرة (الحسكة، قامشلو، ديريك) ودير الزور واستمرار العمل المشترك لملاحقة خلايا تنظيم داعش”. وأشار المتحدث إلى أهمية أن تقوم روسيا وتركيا، كدولتين موقعتين على مذكرة تفاهم حول تسوية الأوضاع في شمال شرق سورية، بدورهما، في ضمان وقف شامل لإطلاق النار والعمل على فتح الطريق الدولي (M4) أمام حركة السفر للمدنيين”.
  • أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن ثلاثة عسكريين روس أصيبوا بجروح طفيفة لدى انفجار عبوة ناسفة قرب مدرعتهم في منطقة عين العرب بريف حلب الشمالي الشرقي. وأشارت الوزارة في بيان لها، إلى أن “عبوة ناسفة انفجرت أثناء قيام مجموعة من العسكريين بمهمة استطلاع الطريق لتسيير دورية روسية تركية مشتركة على بعد 5ر1 كيلو متر غرب قرية كوران بمنطقة عين العرب أقصى ريف حلب الشمالي الشرقي”. وأوضحت الوزارة أن “الانفجار ألحق أضراراً بالمركبة وتسبب بإصابة العسكريين الروس الثلاثة الجالسين فيها بجروح لا تهدد حياتهم”.
  • ذكرت أنقرة أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ينوي عقد قمة رباعية مع زعماء فرنسا وبريطانيا وألمانيا حول الملف السوري خلال اجتماعات حلف “الناتو” في لندن. وأكد المتحدث باسم “حزب العدالة والتنمية” الحاكم في تركيا والذي يتزعمه أردوغان، عمر جليك، في مؤتمر صحفي في أنقرة، أن أردوغان سيتوجه إلى لندن للمشاركة في قمة “الناتو” التي تعقد يومي الثلاثاء والأربعاء. كما أفاد بأن أردوغان سيعقد على هامش هذه الاجتماعات قمة رباعية مع قادة فرنسا وبريطانيا وألمانيا تتمحور حول الشأن السوري.
  • أعلن الكرملين أمس أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيبحث مع رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان الأزمة السورية في الـ8 من الشهر المقبل في إسطنبول، في وقت أكد فيه السفير الروسي لدى بريطانيا أندريه كيلين، أن الهدف الرئيسي لبلاده في سورية هو مكافحة الإرهاب.

Comments are closed.