Home » Latest News » نيوزويك الأميركية تفصل صحفياً بسبب ترامب

نيوزويك الأميركية تفصل صحفياً بسبب ترامب

قامت مجلة “نيوزويك” الأميركية الشهيرة بفصل صحافي من العمل، والسبب زيارة الرئيس ترمب إلى أفغانستان.

كان المحرر قد نشر قصة ملفقة عن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، ذكر فيها أنه سيقضي عيد الشكر في التغريد ولعب الغولف. بدلاً من ذكر زيارة ترمب للقوات الأميركية في أفغانستان. ونشرت القصة يوم الخميس قبل أن تصبح زيارة ترمب علنية.

لكن ذلك لم يعطِ المبررات الكافية لإبقاء المحرر على رأس عمله، فقد ذكرت إدارة المجلة في توضيح أنه: “تم تصحيح القصة ولكن تم إنهاء عمل الصحافي المسؤول”.

 وأكدت المجلة: “سنستمر في مراجعة عملياتنا، وإذا لزم الأمر سنتخذ إجراءات أخرى”.

وغرد نجل الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، جونيور قائلاً: “الأخبار الكاذبة ستظل كاذبة”، ونشر صورة مرفقة من الخبر الأول الذي نشرته المجلة الأميركية على موقعها بالإنترنت.

وأعاد ترمب تغريد ما نشره ابنه وكتب: “أعتقد أن نيوزويك كانت في إجازة”.

ووفقًا للسكرتيرة الصحافية للبيت الأبيض، ستيفاني غريشام، فإن بعض مسؤولي البيت الأبيض فقط كانوا على علم بهذه الرحلة، التي كانت سرية لأسباب أمنية.

برغم ذلك فإن القصة شكلت مفاجأة للجمهور ووسائل الإعلام، وحيث كان على نيوزويك مراجعة المقالة التي نشرتها في وقت سابق، التي استمرت في الإشارة بشكل خاطئ إلى أن ترمب سيلعب الغولف، وسيمضي الوقت في التغريد، على الرغم من إعلان رحلته إلى أفغانستان.

بحسب ما أوضحت صحيفة “واشنطن أكزامنر” فإن “القصة الأولى نشرت مبدئياً، لكن المحررة لم تعمل على تجديدها، حيث أهمل تحديث المقال الأصلي في الوقت المناسب”.

 وقد جاء العنوان الأول الذي غردت به نيوزويك: “كيف سيقضي ترمب عيد الشكر؟.. في التغريد، لعب الغولف والمزيد”.

وبعد أن أصبحت رحلة ترمب علنية، فقد جاء التصويب المتأخر.. بأن المجلة ارتكبت “خطأً صريحاً”، وأن القصة الخاطئة كتبت قبل معرفة أمر الرحلة.

Comments are closed.