Home » Latest News » صفعة لأردوغان في ليبيا.. تدمير 19 مدرعة تركية في مصراتة

صفعة لأردوغان في ليبيا.. تدمير 19 مدرعة تركية في مصراتة

قالت القيادة العامة للجيش الليبي، اليوم الثلاثاء، إنها استهدفت سفينة مدنية تركية وصلت إلى ميناء مدينة مصراتة الخاضع لسيطرة حكومة الوفاق، وعلى متنها آليات ومدرّعات عسكرية، لاستخدامها في أعمال عدوانية ضد أمن ليبيا، وذلك في خرق آخر من طرف أنقرة لقرار مجلس الأمن الدولي، الذي يحظر بيع ونقل الأسلحة إلى ليبيا.

وفي بيان لها أضافت القيادة “بناء على المعلومات الاستخباراتية الدقيقة، تم رصد ومتابعة عملية نقل عدد (19مدرعة ) بواسطة السفينة المدنية التركية (كوسافاك رست) من تركيا إلى ميناء الحديد والصلب بمنطقة مصراتة، الاثنين، ليتمّ لاحقا نقلها من الميناء وتخزينها في منطقة صناعية في وسط المدينة، بهدف استخدامها في أرض العمليات، وفق خططهم المعروفة لأجهزتنا الاستخباراتية”.

وقال البيان “بعد اكتمال المعلومات الاستخباراتية من خلال التتبع والمراقبة لهذه الشحنة العسكرية منذ بداية تنزيل المدرعات من السفينة حتى وصولها إلى المخازن، تدخل سلاح الجو التابع للجيش الليبي، وقام بتدمير هذه المدرعات بدقة عالية، في نفس يوم وصولها وقبل خروجها من مخازنها لمنع استخدامها في أعمال عدوانية تهدد أمن وسلامة البلاد والعباد”، مشيراً إلى أنّ “هذا الاستهداف نتج عنه انفجارات هائلة متتالية، نتيجة تخزين أسلحة وذخائر وصواريخ فيها، إلى جانب المدرعات”.

وجدّدت القيادة العامة للجيش الليبي تحذيرها السلطات التركية من استمرار تقديم الدعم العسكري إلى “الميليشيات الإرهابية”، كما طالبت بالابتعاد عن استخدام مدينة مصراتة في المجهود العسكري، حفاظاً على سلامة سكانها ومرافقها، واعتبرت أن استخدام السفن والطائرات المدنية في نقل معدات عسكرية وتخزين هذه المعدات العسكرية في مرافق مدنية، يعدّ انتهاكا للقانون الدولي والإنساني والأعراف الدولية.

يشار أن الجيش الليبي يعلن باستمرار عن تصديه لهجمات مسلحة تساندها طائرات مسيرة تابعة للنظام التركي في طرابلس، حيث أعلن في تشرين الأول الماضي تدمير منشآت دفاعات جوية تابعة للنظام التركي في مصراتة فيما أسقط ثلاث طائرات تركية مسيرة فوق قاعدة الجفرة الجوية وسط الصحراء الليبية في أيلول الماضي وسبق أن ضبطت مصلحة الجمارك العامة الليبية في ميناء مصراتة كميات كبيرة من السلاح والذخائر قادمة من تركيا.

Comments are closed.