Home » Latest News » سيناتور أميركي عن بقاء قوات في سورية: “مهمة مضللة”..

سيناتور أميركي عن بقاء قوات في سورية: “مهمة مضللة”..

نفى مسؤول رفيع المستوى في الخارجية الأمريكية تلقي الوزارة أي تعليمات من البيت الأبيض بشأن حقول نفطية في شمال شرق سورية، مشيراً إلى أن النفط المستخرج هناك تستغله السلطات المحلية.

وقال المسؤول، “قسد” تعوّل على هذه الحقول، مضيفاً أن مهمة الولايات المتحدة هي تأمين مناطق إنتاج النفط بسورية، وأن هذه المهمة تشمل أيضاً الحرب المستمرة ضد “داعش”.

جاءت تصريحات المسؤول بالخارجية مناقضة على ما يبدو لإشارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشهر الماضي إلى أن شركات الطاقة الأمريكية قد تشغل حقول النفط في شمال شرق سورية، مما أثار انتقادات حادة من محامين وخبراء قالوا إن تلك الخطوة مشكوك في شرعيتها القانونية على الأرجح.

من جهته وصف السيناتور الديمقراطي تيم كين، قرار ترامب حول إبقاء القوات العسكرية الأميركية بشرق سورية بأنها “مهمة” مضللة، مؤكداً أن الأمر ليس مجرد متهور، بل إنه غير قانوني.

بدوره دعا عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي السيناتور بوب مينينديز، خلال خطاب له في قاعة مجلس الشيوخ، إلى إعادة تقييم العلاقة بين بلاده والنظام التركي استنادًا إلى سلوكها العدواني والتراجع الدراماتيكي للديمقراطية في عهد رجب طيب أردوغان، داعياً إلى فرض عقوبات محددة على النظام التركي بسبب تصرفاتها السيئة في سورية.

جاء ذللك، وسط أنباء عن تحرك أميركي لرفع تعداد عناصر قواتها في حقول النفط السورية إلى 800 إضافة إلى الـ200 الموجودين حالياً في التنف، في وقت جددت وزارة الخارجية الروسية التأكيد على أن حقول النفط في سورية يجب أن تكون تحت سيطرة الدولة السورية. وأوضح نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين أن روسيا لا تنوي القيام بأعمال مشتركة مع الولايات المتحدة فيما يخص خططها حول حقول النفط.

وحذّر رئيس لجنة الشؤون الدولية بمجلس الاتحاد الروسي قسطنطين كوساتشيف من احتمال تعرض القوات السورية أو الروسية الموجودة في المنطقة لهجمات عرضية مع أن وجودها -وعلى عكس الأمريكيين- شرعي، وقال: إن “الهجوم العسكري على ممثلي السلطات الشرعية في أراضيها الشرعية سيشكل عدواناً صريحاً”، مشيراً إلى أنه إذا أدى ذلك إلى وقوع ضحايا وتفاقم للوضع فإن مسؤولية ذلك ستكون بالكامل على العسكريين الأمريكيين الذين لا لزوم لهم هناك سواء من الناحية القانونية أو السياسية. من جهته شبّه النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع بمجلس الدوما الروسي ألكسندر شيرين، في حديث لوكالة “نوفوستي” الروسية، مخططات الولايات المتحدة لنهب حقول النفط السورية “بأعمال الزعيم النازي أدولف هتلر الذي احتل دولاً أخرى بهدف مماثل”. داعياً الإدارة الأمريكية إلى “إخراج عسكرييها” من الأراضي السورية.

Comments are closed.