Home » Latest News » على الصعيدين الميداني والسياسي.. أبرز تطورات ملف الشمال السوري

على الصعيدين الميداني والسياسي.. أبرز تطورات ملف الشمال السوري

  • واصل الجيش العربي السوري تعزيز نقاط انتشاره لمواجهة أي عدوان من قبل الاحتلال التركي.. في ريف بلدة تل تمر الشمالي ركزت وحدات الجيش تواجدها على محور يمتد 60 كم بدءا من قرية الاغيبش غرب بلدة تل تمر ووصولا إلى قرية الواسطة جنوب صوامع عالية، مصادر أهلية في بلدة تل تمر قالت في تصريح لوكالة سانا أن وجود الجيش العربي السوري ورفع العلم السوري في العديد من القرى والمواقع في المنطقة ساهم في عودة الكثير من الأهالي الذين نزحوا من منازلهم خلال الفترات السابقة.
  • نقلت صحيفة الوطن عن مصادر إعلامية  أن التنظيمات الإرهابية الموالية لاحتلال التركي اعتداءاتها على الأراضي السورية، في وقت دارت فيه اشتباكات على عدة محاور بمنطقة أبو رأسين، بين مجموعات «قسد» والتنظيمات الإرهابية الموالية للاحتلال التركي، أسفرت عن استعادة «قسد» السيطرة على قرى داودي وعزيزة وقاسمية وجميلية و3 قرى أخرى في المنطقة، وسط معلومات عن مزيد من الخسائر البشرية بين طرفي القتال.
  • أفادت وكالة “سانا”بمغادرة 55 شاحنة عسكرية تابعة للقوات الأميركية، من سورية إلى أراضي العراق، وأوضحت الوكالة أن الشاحنات كانت محملة بآليات عسكرية وتجهيزات تتبع لـ”قوات الاحتلال الأميركي” وغادرت الأراضي السورية من معبر الوليد غير الشرعي إلى العراق.
  • أصدر ما يسمى “مجلس سورية الديمقراطي – مسد” بياناً أكد فيه استعداده للتفاوض مع الحكومة السورية، دون شروط مسبقة ووفق ثوابت وطنية يتفق عليها كل السوريين، وهي “وحدة سورية وسلامة سيادتها وترابها”، واعتبر المجلس أن التفاهم العسكري الذي جرى مع الجيش السوري، يمثل بداية بناء إجراءات الثقة لاستكمال تحرير الأرض من «المحتل التركي» وصولاً إلى تحرير عفرين.
  • استشهد عدد من المدنيين وأصيب آخرون نتيجة انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي التي تنتشر فيها قوات الاحتلال التركي ومجموعات إرهابية مدعومة منه، وأفادت مصادر محلية بأن الانفجار وقع في السوق الرئيسي وسط المدينة وأدى إلى استشهاد عدد من المدنيين وإصابة آخرين ووقوع أضرار مادية بالمنازل والممتلكات.
  • بين مصدر ميداني لصحيفة الوطن أن الجيش، وبمساندة القوات الجوية الروسية، واصل أمس دك معاقل وتحصينات مايسمى «الحزب الإسلامي التركستاني» والتنظيمات الإرهابية المتحالفة معه في محاور كبانة وفي جبلي الأكراد والتركمان شمال وشمال شرق اللاذقية من خلال سلاح الجو والقصف الصاروخي والمدفعي المكثف موقعاً خسائر كبيرة في أرواح الإرهابيين وعتادهم الحربي، واستهدف الجيش خطوط الإمداد الخلفية لـ«التركستاني» في محيط جسر الشغور بريف إدلب الغربي في معمل الكريستال وبلدة كندة، على حين طارد سلاح الجو والطائرات المسيرة تعزيزاتهم في الطرقات المؤدية إلى جبلي الأكراد والتركمان كما في اليونسية وحال دون وصولها إلى خطوط تماس جبهات القتال في كبانة.
  • وقال المصدر إن طلعات الطيران الحربي شملت خطوط إسناد إرهابيي «جبهة النصرة» في محاور أبو الضهور بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وصولاً إلى سهل الغاب الشمالي الغربي حيث استهدفت قذائف الإرهابيين محور الحاكورة، ولم تستثن إرهابييها في ريف حلب الجنوبي.
  • في حلب، أصيب طفل بجراح من جراء القذائف الصاروخية التي أطلقها إرهابيو «النصرة» من معامل الليرمون ومساكن المالية في حي الزهراء باتجاه حي الخالدية والسوق المحلي في شارع النيل إثر هدوء نسبي امتد لنحو شهر في جبهات غرب المدينة، يأتي ذلك لإفشال جهود النظام التركي في إشغال الجيش بمحاور جبهة “كبانة”، في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، عن مهامه الموكلة إليه في مناطق شرقي الفرات.
  • شنت سلطات نظام رجب طيب أردوغان حملات اعتقال مكثفة منذ بدء العدوان التركي على الأراضي السورية ووفق صحيفة واشنطن بوست الأمريكية فإن أردوغان اعتقل أكثر من 150 شخصاً منذ بدء العدوان من المعارضين للعدوان، وحتى الموجودين خارج تركيا لم يسلموا من انتقام أردوغان فقد واجهوا الاعتقال فور عودتهم إلى بلدهم لمجرد استخدامهم كلمة “عدوان” أو “حرب” على صفحاتهم في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.
  • كشفت صحيفة «تايمز» البريطانية في تقرير نشرته أمس، أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التابعة للأمم المتحدة رفضت التحقيق فيما قالت إنه مزاعم استخدام قوات الاحتلال التركي لمادة «الفوسفور الأبيض» ضد المدنيين في إطار عدوانها الذي تشنه على شمال شرقي سورية.
  • عاد النظام التركي إلى سياسة ابتزاز الدول الأوروبية باستخدام ورقة ضغط جديد حيث هدد وزير داخليته سليمان صويلو بإعادة إرهابيي تنظيم داعش المعتقلين إلى بلادهم.، وتجاهل صويلو حقيقة ارتباط النظام التركي بتنظيم داعش الإرهابي بحديثه عما سماه «التقاعس الأوروبي» فيما يتعلق بالتعامل مع إرهابيي التنظيم المعتقلين في شمال شرق سورية، معتبراً ، حسب وكالة «رويترز»، أن «هذا أمر غير مقبول وغير مسؤول» متوعداً بإرسال هؤلاء الإرهابيين إلى بلادهم.
  • كشفت عضو وفد المجتمع الأهلي في لجنة مناقشة الدستور، ميس كريدي، عن محاولات يقوم بها أشخاص ضمن الوفد تهدف إلى التسويق لتنظيمات مدرجة ضمن قائمة الإرهاب الدولية، وذلك من خلال التلميح إلى تلك التنظيمات أو دعمها بالكلام، مشددة على أن هذا الأمر «لن يمر أبداً». وفي تصريح لـ«الوطن السورية» على هامش مشاركتها باجتماعات لجنة مناقشة الدستور في جنيف، وصفت كريدي أجواء عمل اللجنة بـ«الإيجابية حتى الآن»، واعتبرت أنه بالمعنى العام لغاية الآن من الممكن البناء على الشيء الإيجابي، والصبر والتحمل والإرادة الحقيقية بالخلاص بشكل سياسي من تبعات الحرب بما يعبر عن إرادتنا وسلوكنا، وأوضحت: «نحن تحت الدستور الحالي لحين إقرار تعديلات عليه أو صياغة دستور جديد من قبل الشعب السوري، لأن ما نقدمه مجرد مقترحات ولحد الآن لم نبدأ بها».
  • غادر جنيف بعد ظهر أمس ٣٥ عضواً من كل وفد عائدين إلى مقار إقامتهم، في حين استبقى مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة غير بيدرسون 45 عضواً ليشكلوا اللجنة المصغرة التي ستبدأ أولى اجتماعاتها غداً الإثنين، وتستمر حتى يوم الجمعة القادم. وتم الاتفاق مع بيدرسون على عقد جلسة نقاش واحدة كل يوم مدتها ٤ ساعات متتالية فقط، على أن تعود الوفود إلى مقرات إقامتها وتستغل الوقت المتبقي من النهار للاستشارات والدراسات والتحضير للجلسات التالية.
  • أكد نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن، أن روسيا استطاعت تعزيز مواقفها ودورها في المنطقة على ضوء غياب سياسة خارجية محدد للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كما استطاع الرئيس بشار الأسد تعزيز موقعه. وقال بايدن، في مقابلة مع صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية: “لا أعتقد أنه لدية (الرئيس ترامب) سياسة خارجية، لاحظوا لقد عززت روسيا مواقفها في المنطقة، وعزز الأسد موقعه، ورسمت إيران طريقها بشكل مباشر إلى سورية، انقلب كل شيء رأساً على عقب لقد أصبحنا هناك وحدنا”.

Comments are closed.