Home » Latest News » أبرز تطورات ملف الشمال السوري

أبرز تطورات ملف الشمال السوري

  • قالت وكالة سانا إن وحدات الجيش العربي السوري انتشارها على طول الحدود السورية التركية بريف محافظة الحسكة الشمالي الشرقي وتمركزت في قرية أم حمدون بريف بلدة عامودا شرق الدرباسية.
  • أصيب 4 مدنيين بجروح نتيجة انفجار دراجة نارية مفخخة في حي الصالحية بمدينة الحسكة، وقالت سانا إن دراجة نارية مفخخة مركونة جانب مفرق المشحمة على الطريق الواصل الى دوار الطلائع في حي الصالحية بالمدينة انفجرت ما أدى إلى إصابة 4 مدنيين بجروح متفاوتة الخطورة نقلوا على أثرها إلى المشفى لتلقي العلاج اللازم.
  • استشهد 9 مدنيين وأصيب أكثر من 20 آخرين نتيجة انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة عفرين بريف حلب الشمالي التي تنتشر فيها قوات الاحتلال التركي ومجموعات إرهابية مدعومة منها، وأفادت مصادر محلية بأن الانفجار وقع في سوق الهال وسط المدينة وتسبب باستشهاد 9 مدنيين وإصابة أكثر من 20 مدنيا بجروح بعضهم حالته خطرة إضافة إلى احتراق محطة وقود في محيط موقع الانفجار ووقوع أضرار مادية في المنازل والممتلكات.
  • نقلت وكالة سبوتنيك عن مصادر محلية في ريف إدلب أن ما يقارب 160 مسلحا يتبعون لفصيل “أنصار التوحيد” الموالي لتنظيم “داعش” الإرهابي انتقلوا، الاثنين الماضي، من منطقة سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي باتجاه الحدود التركية، ومنها إلى منطقة رأس العين بريف الحسكة، للمشاركة بالأعمال القتالية إلى جانب الجيش التركي والمليشيات التركمانية الموالية له في المعارك الدائرة هناك.
  • ·        وأضافت المصادر:” أن عملية النقل تمت بناء على طلب من قبل مسلحي ما يسمى “الجيش الوطني” الموالي لتركيا التي طلبت بدورها من التونسي نقل المسلحين ذوي الخبرات القتالية المتميزة إلى مناطق شرق الفرات، وتم اختيار 160 مسلحا ممن كانوا يقاتلون مع تنظيم داعش سابقا في دير الزور والعراق وريف حماة الشرقي.”
  • أكدت صحيفة الوطن أن الاحتلال التركي واصل عدوانه وخاضت وحدات من الجيش العربي السوري اشتباكات عنيفة ضد قواته ومرتزقتها من التنظيمات الإرهابية التي صعدت اعتداءاتها على الأهالي ما أدى إلى حركة نزوح كبيرة، كما شنت قوات الاحتلال التركي ومرتزقته، هجوماً واسعاً على ناحية أبو راسين بريف رأس العين الشرقي بالتزامن مع عدوان مدفعي على أحيائها، وفق سانا التي أضافت أن قوات النظام التركي ومرتزقته احتلت قريتي المحمودية والدربو بريف رأس العين بعد استهدافهما بسلاحي الطيران والمدفعية.
  • أشارت سانا إلى أن مجموعات «قوات سورية الديمقراطية – قسد» قامت بإفراغ كميات من النفط في عدة حفر كبيرة في ريف ناحية تل تمر الشمالي وأحرقتها لتضليل طيران الاحتلال الذي ينفذ غارات وحشية على منازل الأهالي وممتلكاتهم.
  • بدأت الشرطة العسكرية الروسية تسيير دورياتها في بلدة عامودا بريف الحسكة على الحدود السورية التركية، وذلك بعد إعلان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أول من أمس عن اكتمال سحب المجموعات المسلحة في الشمال من المناطق السورية المحاذية للحدود مع تركيا.
  • لفتت «سانا» إلى تحرك رتل شاحنات لقوات الاحتلال الأميركية من قاعدة قصرك غير الشرعية بين تل تمر وتل بيدر في ريف الحسكة الشمالي باتجاه العراق.
  • وسط أنباء عن وصول تعزيزات عسكرية سورية وروسية إلى جبهتي خان شيخون والهبيط جنوب إدلب، واصل الجيش العربي السوري رده على الخروقات المتصاعدة للتنظيمات الإرهابية في المنطقة واستهدف، مواقع ونقاط الإرهابيين على محور كبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، ومنطقة أبو الظهور بالقطاع الشرقي من ريف إدلب، وفق ما نقلت الوطن عن مواقع.
  • أفادت مواقع إلكترونية معارضة، بحسب الوطن أن الجيش العربي السوري والقوات الروسية، عززت خطوطها الدفاعية على جبهات ريف إدلب الجنوبي خلال اليومين الأخيرين، وتحدثت عن أن القوات الروسية أرسلت من معسكر بريديج 4 دبابات من طرازات مختلفة و4 مدافع ميدانية وراجمتين من طراز «سميرتش» و«غراد» إلى جبهتي خان شيخون والهبيط جنوب إدلب.
  • أكدت صحيفة الاندبندنت البريطانية أن قيام إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باستخراج النفط في سورية وبيعه يعد بمثابة “جريمة حرب” ومخالفا لاتفاقية جنيف، ونقلت الصحيفة عن خبراء قولهم إن “الولايات المتحدة ليس لها الحق قانونيا بالسيطرة على حقول النفط في سورية وحرمان السوريين منها وبالتالي فإن عائدات هذا النفط لا يمكن أن تذهب إلى وزارة الخزانة الأمريكية”.
  • دعا رئيس اللجنة الأوروبية في مجلس النواب التشيكي أوندرجيه بينيشك الاتحاد الأوروبي إلى الضغط على النظام التركي لوقف عدوانه السافر على الأراضي السورية وسحب قواته المحتلة منها.
  • جدد وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو موقف بلاده الرافض للعدوان الذي يشنه النظام التركي على الأراضي السورية مؤكدا أن هذا العدوان “يعرض أمن أوروبا كلها للخطر”.
  • أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا لم تتلق أي تأكيدات بشأن أي اشتباكات بين القوات المسلحة السورية وتركيا شمال شرقي سورية، وقال خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا توماس غريمنغر، اليوم الخميس: “عند تنفيذ الاتفاقات الكبرى على الأرض، فإن بعض الخشونة أمر لا مفر منه. لم أسمع عن تأكيد الاشتباكات الخطيرة المباشرة بين الجيش السوري والتركي في منطقة معينة، حيث يتم تنفيذ اتفاق المذكرة الروسية التركية المؤرخة 22 تشرين الأول/أكتوبر”.
  • قالت مواقع الكترونية إن قوات الاحتلال الأميركي سيرت الخميس، أول دورية لها شمال شرقي سورية، وذلك بعد انسحابها من المنطقة في وقت سابق من شهر تشرين الأول الجاري، بحسب شهود لرويترز، الدورية شملت  5 مدرعات تحمل الأعلام الأميركية، دورية من قاعدتها في مدينة رميلان (في محافظة الحسكة) متجهة إلى الشريط الحدودي مع تركيا شمال بلدة القحطانية.
  • طالبت مجموعات “قسد”، اليوم الخميس، الولايات المتحدة الأميركية بأن توفي بالتزاماتها وتقوم بواجبها تجاه قوات الاحتلال التركي التي لم تلتزم باتفاقية وقف إطلاق النار المبرمة مع واشنطن، وكانت مواقع أشارت الى اشتباكات في محيط قرية “شركراك” بالقرب من عين عيسى، حصلت بين قوات الاحتلال التركي ومجموعات قسد حيث أسفر عن مقتل 8 عناصر من المجموعات الموالية لتركيا بعد وقوعهم في منطقة ألغام.

Comments are closed.